دولي

النخالة في القاهرة بدعوة مصرية لبحث حرب غزة

كشف مصدر مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي أن الأمين العام للحركة زياد النخالة ونائبه محمد الهندي وصلا إلى العاصمة المصرية القاهرة ليل الثلاثاء الأربعاء، لبحث ملف حرب غزة.

 

وأفاد المصدر القيادي مفضّلاً عدم الإفصاح عن اسمه في تصريح لـ”العربي الجديد”، إنّ النخالة والهندي وصلا إلى القاهرة لعقد لقاءات مع المسؤولين المصريين حول ملف الحرب على غزة. وتأتي الزيارة في ظل الجهود التي يبذلها الوسطاء للمضي قدماً في تنفيذ المقترح الذي أعلنه الرئيس الأميركي جو بايدن قبل عدة أيام، لوقف إطلاق النار بين حركة حماس والاحتلال الإسرائيلي.

 

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء، قال موقع أكسيوس الأميركي إنّ بريت ماكغورك، مبعوث الرئيس جو بايدن للشرق الأوسط، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “سي آي إيه” وليام بيرنز توجها إلى المنطقة، لمحاولة إحياء مفاوضات غزة. وأفاد الموقع بأنه من المتوقع أن يصل بيرنز إلى الدوحة الثلاثاء، في حين يصل ماكغورك إلى القاهرة، الاربعاء

 

ونقل التلفزيون المصري وقناة القاهرة الإخبارية التابعة للدولة عن مصادر الثلاثاء القول إنّ قيادات أمنية مصرية وقطرية وأميركية ستجتمع في الدوحة الأربعاء لبحث إعادة إحياء المفاوضات الرامية للتوصل لهدنة في غزة.

 

من جانبه، قال القيادي في حركة حماس، أسامة حمدان، الثلاثاء، إنّ الحركة أبلغت الوسطاء بأنها لن تعقد أي اتفاق مع إسرائيل بشأن تبادل الأسرى ما لم يكن هناك موقف واضح من تل أبيب بالاستعداد لوقف دائم للحرب والانسحاب من قطاع غزة، معتبراً أن إسرائيل “لم تقدّم اقتراحاً” جديداً كما قال بايدن، وإنما قدمت “اعتراضاً” على مقترح الوسيطين المصري والقطري، الذي تسلّمته حماس في 5 مايو/ أيار الماضي، وأعلنت والفصائل الفلسطينية الموافقة عليه في 6 مايو، فيما رفضته إسرائيل بزعم أنه “لا يلبّي شروطها”.

 

وسبق تصريحات حمدان، إعلان المتحدث باسم الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، أن الوساطة القطرية استلمت الثلاثاء مقترحاً إسرائيلياً “يعكس المبادئ التي ذكرها الرئيس الأميركي جو بايدن”، وأنها نقلته إلى حركة حماس. وأشار الأنصاري: “تتضمن الورقة الآن مواقف أقرب من السابق لمواقف الجانبين”.

 

وتتواصل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة للشهر التاسع، مخلفة حتى اليوم أكثر من 36 ألف شهيد فلسطيني، جلهم نساء وأطفال، وأكثر من 82 ألف مصاب، فيما تتعنت الحكومة الإسرائيلية في التوصل لوقف لإطلاق النار مع المقاومة الفلسطينية.

 

ووسط الحراك الدولي لوقف الحرب، بدأ جيش الاحتلال الثلاثاء توغلاً برياً في مخيم البريج وسط قطاع غزة، بالتزامن مع غارات جوية كثيفة وعمليات تدمير للأبراج السكنية.

 

اظهر المزيد

Donia Meghieb

دنيا مغيب اعمل كصحفية حرة في مجال النشر الإلكتروني العمر 23 عام البريد الالكتروني doniamegheib@rafah.online

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى