دولي

الهلال الأحمر المصري يستمر بتقديم خدمات للمصابين الفلسطينيين والمرافقين لهم بمستشفيات شمال سيناء

قام الهلال الأحمر المصري بتقديم خدمات للمصابين الفلسطينيين والمرافقين لهم القادمين من قطاع غزة بمستشفى نخل بوسط سيناء.

وشملت الخدمات المقدمة لهم : توزيع حقائب النظافة الشخصية وبعض الملابس ، وتقديم خدمات الدعم النفسي وخدمات إعادة الروابط الأسرية.

 

 

 

وكان قد أعلن إنه انطلاقاً من دوره الإنساني، واصل الهلال الأحمر المصري دعمه للشعب الفلسطيني خاصة في قطاع غزة لتخفيف المعاناة عنهم ، وهو دور بدأه الهلال الأحمر المصري منذ سنوات لرفع الآلام عن سكان القطاع ورسم بسمة أمل على وجوههم.

 

ففي أعقاب العدوان الغاشم على القطاع في يوليو 2014 سارع الهلال الأحمر المصري بتفعيل خطة الطوارئ وقام بتشكيل 3 غرف طوارئ على مدار الساعة بكل من المركز العام للهلال الأحمر المصري بمدينة نصر وفرعي الهلال بالإسماعيلية وشمال سيناء، وتم تزويد الفرعين بمخزون استراتيجي من مهمات الإغاثة.

 

وعلى الصعيد الخارجي، قام الهلال الأحمر المصري بتنسيق جهوده مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، والمنظمة العربية لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر، ومنظمات الأمم المتحدة لتوضيح الخطوات والمعايير التي ينبغي أن تلتزم بها الجهات المانحة لتسهيل عملية إدخال المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

 

وميدانياً، شارك شباب الهلال الأحمر المصري بشمال سيناء في نقل المساعدات الإنسانية عبر ميناء رفح البري وتسليمها إلى الهلال الأحمر الفلسطيني أو وزارة الصحة الفلسطينية، بالإضافة إلى نقل المصابين الفلسطينيين وتقديم الدعم النفسي لهم ولمرافقيهم. كما قام فرع الإسماعيلية بتسهيل نقل المساعدات الإنسانية الواردة عبر مطار الإسماعيلية ومرافقتها إلى مدينة العريش لتسليمها لفرع الهلال الأحمر المصري بشمال سيناء لإدخالها إلى قطاع غزة.

 

وقد بلغت المساعدات الإنسانية التي قام الهلال الأحمر المصري بتيسير إدخالها إلى قطاع غزة عبر ميناء رفح البري منذ بداية العدوان وحتى (23 سبتمبر 2014) 1992 طن من المواد الغذائية، و1337 طن من الأدوية والمستلزمات الطبية، و365 طن من مهمات الإغاثة،بالإضافة إلى عدد 14 سيارة إسعاف، و15 سيارة ركوب عادية، و6 مستشفيات ميدانية، و3 عيادات متنقلة مقدمة من الهلال الأحمر المصري، والقوات المسلحة المصرية، والهلال الأحمر الإماراتي، والهلال الأحمر التونسي، وجامعة فلسطين، واتحاد الأطباء العرب، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المغربية، والأزهر الشريف، والإمارات العربية المتحدة، والكويت، وجامعة الدول العربية، وماليزيا، وشركة سيديكو للأدوية، ونقابة الصيادلة المصرية، والجمهورية التونسية، ومنظمة الغذاء العالمي، وهيئة الأعمال الخيرية العمانية، والهلال الأحمر التركي، والمملكة الأردنية الهاشمية، والهلال الأحمر الكويتي، وجمهورية إيران الإسلامية، واتحاد المقاولين الفلسطينيين، ومنظمة الصحة العالمية، وجمهورية جنوب إفريقيا، والموسيقى من أجل السلام (إيطاليا)، وجمعية الثروة السمكية الزراعية (مصر).

 

وكان الهلال الأحمر المصري قد لعب دوراً كبيراً في تقديم الدعم لقطاع غزة والفلسطينيين في السنوات العشر الماضية لاسيما في أعوام 2006، و2007، و2008 حيث أنشأ مع بدء الحصار بالتنسيق مع محافظة شمال سيناء والجمعيات الأهلية والمانحين بالمحافظات أماكن مؤقتة مزودة باحتياجات المعيشة الأساسية للعالقين الفلسطينيين على المعبر، ومع الاعتداء على غزة في 2008 قام الهلال الأحمر المصري بنقل المساعدات والمعونات الإنسانية إلى القطاع إذ أنشأ شبكة تعاون مع مكونات الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر والجمعيات الوطنية بالإقليم والجهات المنحة ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الحكومية لتنسيق الجهود وتعزيز المساهمات الإنسانية لأهالي القطاع.

 

اظهر المزيد

Donia Meghieb

دنيا مغيب اعمل كصحفية حرة في مجال النشر الإلكتروني العمر 23 عام البريد الالكتروني doniamegheib@rafah.online

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى