أخبار سياسية

من يخلف رئيسي؟.. بورصة مرشحي الرئاسة تنكشف في إيران

مع إعلان لجنة الانتخابات الرئاسية في إيران بدء تسجيل المرشحين، اعتبارا من 30 مايو الحالي، بعد أيام على مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحيته مع وزير خارجيته حسين أمير عبد اللهيان فوق محافظة أذربيجان الشرقية، الأحد الماضي، بدأت بورصة الأسماء تتكشف.

فيما بدا من الأسماء المتداولة على الساحة، أن الصراع انطلق بين الإصلاحيين والمتشددين.

 

الأوفر حظاً

فقد تبين أن من ضمن الأسماء المطروحة رئيس الوفد التفاوضي الإيراني في عهد حكومة أحمدي نجاد، سعيد جليلي، المقرب من حكومة “رئيسي”، فضلا عن رئيس البرلمان الحالي، محمد باقر قاليباف، المقرب من المرشد الأعلى علي خامنئي.

 

كما التحق بتلك الأسماء المحافظة كل من رئيس بلدية طهران، علي رضا زاكاني، والرئيس الأسبق، محمود أحمدي نجاد، وأمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي سابقًا، علي شمخاني، ووزير الخارجية السابق، محمد جواد ظريف، حسب ما نقلت صحيفة “اعتماد” الإيرانية.

 

في حين أشار بعض المراقبين إلى أن حظوظ جليلي متقدمة جدا، بل ربما كان المرشح الأفضل، لاسيما أنه كان يعد بمثابة رئيس ظل، وله نفوذ كبير داخل أروقة الحكومة الحالية، عبر وجود مسؤولين مقربين منه، أمثال مساعد وزير الخارجية وكبير المفاوضين الإيرانيين، علي باقري كني، الذي عين الآن وزيرًا للخارجية خلفًا لـ “عبداللهيان”، وفق صحيفة “مردم سالاري”.

 

نشاط التيار الإصلاحي

في المقابل، بدأ التياران الإصلاحي والمعتدل نشاطهما الجاد للترشح أيضاً.

 

إذ عقدت “جبهة الإصلاح” بصفتها الوصي على الأنشطة السياسية والانتخابية للإصلاحيين اجتماعا أمس من أجل بحث ملف الترشح، في توجه يعاكس ما جرى خلال الانتخابات البرلمانية التي جرت في مارس الماضي، حيث امتنع الإصلاحيون عن المشاركة، وفق ما نقلت وكالة تسنيم للأنباء القريبة من الحرس الثوري.

 

وبدأت بعض الأحزاب الإصلاحية الأخرى من ضمنها “حزب نداء الإيرانيين”، أنشطتها الانتخابية رسميا. إذ أكد الحزب أنه سيعقد اجتماعا استثنائيا مشتركا للجنة المركزية وفروع الحزب في المحافظات، مساء اليوم السبت، لبحث توجهاته تجاه الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

أما أبرز المرشحين بين الإصلاحيين حتى الآن، فهم مساعد الرئيس السابق محمد رضا عارف، ورئيس البنك المركزي السابق عبد الناصر همتي وهما مرشحان سابقان أيضا

 

تواريخ مهمة

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية الرابعة عشرة في البلاد يوم 28 يونيو المقبل.

 

فيما يبدأ تسجيل المرشحين اعتبارا من 30 مايو الجاري وحتى الثالث من يونيو المقبل.

 

بعد ذلك يبدأ مجلس صيانة الدستور عملية مراجعة تأهل المرشحين خلال 7 أيام، لتعلن الأسماء المؤهلة في 11 يونيو

لتنطلق بعدها الحملات الانتخابية من 12 يونيو حتى 26، وقبل يوم واحد من الاستحقاق الانتخابي أي في 27 يونيو يبدأ الصمت الانتخابي.

أما في حال مددت الانتخابات إلى جولة ثانية، فيستأنف السباق بالفائزين المتقاربين في 5 يوليو.

يذكر أن الرئيس الإيراني الذي قضى مع وزير خارجيته و6 آخرين، فوق إحدى المناطق الحدودية الوعرة في محافظة أذربيجان الشرقية، شمال غربي البلاد، كان استقل مروحية وسط جو ضبابي وطقس سيئ، صعب الرؤية.

ما أدى إلى اصطدام الهليكوبتر بأحد المرتفعات، وسط غابات أرسباران في محيط قرية “أوزي”، واشتعالها ومن ثم سقوطها بمن فيها، حسب ما كشف التحقيق الأولي للجيش.

اظهر المزيد

Donia Meghieb

دنيا مغيب اعمل كصحفية حرة في مجال النشر الإلكتروني العمر 23 عام البريد الالكتروني doniamegheib@rafah.online

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى