دوليNews

بايدن وإسرائيل.. معطيات تكشف “الخط الأحمر الجديد” للإدارة الأميركية

كشفت بيانات ومعطيات واستطلاعات رأي عن “الخط الأحمر الجديد” بين الإدارة الأميركية وإسرائيل بعد أكثر من 7 أشهر من الحرب في قطاع غزة، وفق تقرير لصحيفة “واشنطن بوست“.

وبعد أشهر من مقاومة الجهود التي بذلها الحلفاء الديمقراطيون لحمله على اتخاذ موقف أكثر صرامة مع إسرائيل بشأن سلوكها في الحرب في غزة، أدلى الرئيس الأميركي، جو بايدن هذا الأسبوع بما قد يكون أهم بيان له حتى الآن.

لأول مرة، هدد بقطع تدفق أنواع معينة من الأسلحة إذا لم تستجب إسرائيل للتحذيرات الأميركية، وفي حال قيام القوات الإسرائيلية بعملية “برية واسعة النطاق” في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وهو ما تخشى إدارة بايدن من أنه قد يؤدي إلى خسائر أكبر في صفوف المدنيين.

ومنذ أشهر، يهدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، باجتياح رفح التي يعتبرها آخر معاقل حركة حماس المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى، ويتكدس بالمدينة الجنوبية 1.4 مليون فلسطيني غالبيتهم نازحون بسبب الحرب.

وتشير “واشنطن بوست” إلى أن قرار الرئيس الأميركي “محفوف بالمخاطر، على المستويين السياسي والخارجي”، لكنه الأقل يعكس الاتجاه الذي سلكه حزب بايدن منذ أشهر.

يقول حوالي 4 من كل 10 أميركيين إن تعاطفهم “متساوي تقريبا” بين الجانبين، لكن أولئك الذين يقولون إنهم يتعاطفون أكثر مع الإسرائيليين انخفض من 34 بالمئة في منتصف أكتوبر إلى 15 بالمئة اليوم.

وفي أواخر أكتوبر، قال عدد أكبر من الديمقراطيين 39 بالمئة إن الرد العسكري الإسرائيلي كان إما “صحيحا” أو “ليس قاسيا بما فيه الكفاية” مقارنة بما قالوا إنه “قاس للغاية” وبلغت نسبتهم 33 بالمئة.

لكن الديمقراطيين تحولوا مرة أخرى بشكل مطرد بعيدا عن إسرائيل، واليوم، يقول أغلبية من الديمقراطيين بما يعاد 54 بالمئة إن ردها كان “قاسياً للغاية”.

إن مجرد اعتبار الناس تصرفات إسرائيل “قاسية للغاية”، بطبيعة الحال، لا يعني أنهم يرغبون بالضرورة في اتخاذ موقف متشدد أو قطع المساعدات، ولكن ذلك يعني أن الديمقراطيين يتبنون تدريجيا موقفا أكثر تشككا.

بينما فضل الديمقراطيون في أوائل نوفمبر الحفاظ على نفس المستويات من المساعدات لإسرائيل أو زيادتها بهامش 2 إلى 1 تقريبا، تظهر استطلاعات الرأي خلال الشهر الماضي أن أغلبية من الديمقراطيين يريدون الآن خفضها.

وقد ارتفع هذا الرقم إلى 48 بالمئة في استطلاع للرأي أجري في أوائل أبريل، ما يعني أن ما يقرب من نصف الديمقراطيين يريدون أموالاً أقل لإسرائيل.

وأظهرت استطلاعات الرأي التي أجرتها شبكة “ABC News“، الأسبوع الماضي، تحولا مماثلا.

وتساءلت الشبكة عما إذا كانت الولايات المتحدة تفعل “الكثير” لدعم الإسرائيليين، وهو أكبر تحول بعيدًا عن إسرائيل منذ يناير.

وارتفعت نسبة من قالوا إننا نفعل الكثير من أجل إسرائيل من 35 بالمئة في يناير إلى 48 بالمئة الآن.

وفي سياق متصل، كشف استطلاع رأي أجرته مجلة “إيكونوميست”، الشهر الماضي، أن الديمقراطيين وافقوا بنسبة 53 بالمائة مقابل 14 بالمائة على أن “إسرائيل ترتكب إبادة جماعية ضد المدنيين الفلسطينيين“.

وتتسأل “واشنطن بوست”، ما إذا كان تحذير بايدن سيكون له “التأثير المطلوب” وسيساعد في تهدئة “الذعر المتزايد لدى اليسار” الأميركي، أو ما إذا كان سيؤدي فقط إلى “المزيد من الخيارات بين الخيارات المحفوفة بالمخاطر”.

اظهر المزيد

Donia Meghieb

دنيا مغيب اعمل كصحفية حرة في مجال النشر الإلكتروني العمر 23 عام البريد الالكتروني doniamegheib@rafah.online

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى