دولي

الأمم المتحدة: طرق جديدة لتوزيع المساعدات القادمة عبر الرصيف الأمريكي

قال متحدث باسم الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء 21 مايو 2024 ، إن المنظمة الدولية تضع خططا ل فتح طرق جديدة لتوزيع المساعدات من الرصيف الذي أقامته الولايات المتحدة في غزة ، بعدما اعترضت حشود من السكان المحتاجين طريق الشاحنات، ممّا تسبب بوقف تسليم المساعدات لليوم الثالث على التوالي الثلاثاء.

 

ويهدف الرصيف العائم المؤقت إلى المساعدة في تخفيف حدة الأزمة الإنسانية في غزة، بالرغم من أن عمال الإغاثة يقولون إن عمليات التسليم عبر الحدود البرية هي التي يمكن أن تضمن مساعدات الإغاثة بالحجم المطلوب.

 

وبدأ تشغيل الرصيف الجمعة، وقالت الأمم المتحدة إن متعاقدين مع المنظمة الدولية نقلوا عشر شاحنات محملة بالمساعدات الغذائية من الرصيف إلى مستودع برنامج الأغذية العالمي في دير البلح في غزة، لكن، في اليوم التالي وصلت 5 شاحنات فقط إلى المستودع بعد أن تم اعتراض 11 شاحنة أخرى.

 

وقالت عبير عطيفة، المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في القاهرة، إن التوزيع توقف عندئذ بشكل مؤقت، في الوقت الذي كانت فيه فرق المساعدة اللوجستية تضع خططا لطرق جديدة ولتنسيق عمليات التسليم في محاولة لمنع اعتراض طريق المزيد من المساعدات.

 

وأضافت “جرى التخطيط لمهام اليوم باستخدام طرق جديدة لتجنب الحشود”.

 

واستقبل سكان غزة أنباء الرصيف بمشاعر بين الأمل والتشكيك.

 

وقال أبو نادي الحداد إنه يتعين أن يكون هناك رصيف عندما ينتهي الاحتلال الإسرائيلي تماما، مضيفا أنه سيكون عندئذ مفيدا للفلسطينيين.

 

“في انتظار المساعدات الأميركية”

 

جاء أحد السكان، ويدعى أبو ناصر أبو خوصة، إلى الطريق الساحلي القريب من مكان الرصيف ومعه ابنه البالغ من العمر أربع سنوات بعربة يجرها حمار على أمل الحصول على مساعدات.

 

وقال “نحن في انتظار المساعدات الأميركية، لكننا لم نحصل على شيء”، مضيفا أنه فقد منزله في الحرب ونزح عدة مرات.

 

ومضى قائلا “سنعود غدا إن شاء الله”، على أمل الحصول على بعض المعونات.

 

وتسببت الحرب التي اندلعت في 7 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بأزمة إنسانية عميقة في غزة، حيث يواجه كثيرون من سكان القطاع الساحلي البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة نقصا مزمنا في الغذاء والأدوية.

 

وانخفض تسليم المساعدات الدولية بشدة منذ أن كثفت إسرائيل عملياتها العسكرية في مدينة رفح الجنوبية وما حولها في السابع من أيار/ مايو، حيث أغلقت معبر رفح الحدودي مع شبه جزيرة سيناء المصرية.

 

وتأتي المساعدات التي يتم تفريغها على الرصيف العائم بالسفن من قبرص، حيث تفتشها إسرائيل أولا، تكلف الرصيف 320 مليون دولار وشارك في إنشائه 1000 جندي أميركي.

 

وأوضحت القيادة المركزية الأميركية في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، إن أكثر من 569 طنا من مواد الإغاثة التي تبرعت بها الولايات المتحدة وبريطانيا والإمارات والاتحاد الأوروبي وصلت حتى الآن إلى الرصيف.

 

ولم يتضح حجم المساعدات التي تنتظر على الرصيف منذ أن علقت الولايات المتحدة التوزيع السبت.

اظهر المزيد

Donia Meghieb

دنيا مغيب اعمل كصحفية حرة في مجال النشر الإلكتروني العمر 23 عام البريد الالكتروني doniamegheib@rafah.online

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى